• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : إعلام الدار .
              • القسم الفرعي : الاحتفالات والأمسيات .
                    • الموضوع : عاشوراء القرآن .

عاشوراء القرآن

لقد اعتنى أهل البيت (عليهم السلام) بالقرآن الكريم اعتناءً وافراً وعاشوا وقائع الإسلام لحظة بلحظة، والتي منها مواكبتهم لنزول القرآن بآياته وسوره، وقد علموا جميع أحكامه وتأويل آياته، وعكفوا على تعليم الناس وتحديثهم به وتطبيقه وصيانته من أيدي العابثين والمحرّفين، وتجلّت عنايتهم به في سلوكهم وهديهم وكلامهم، فأصبحوا عدلاً له والثقل الثاني بعده؛ حتى قال رسول الله (عليهما السلام) لأمّته يحثّهم على التمسّك به وبهم عليهم السلام: ((إنّي تارك فيكم الثقلين؛ كتاب الله، وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسّكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً)).

والإمام الحسين (عليه السلام) أحد المعصومين الذين اصطفاهم الله تبارك وتعالى ليكون وارثاً لكتاب وناطقاً بالحقّ وصادحاً به، أحيا به الله السنّة وأمات البدعة، وذلك من خلال ثورته المباركة ونتائجها المبهرة التي انتشلت الإسلام من صورته المزيفة إلى صورته الناصعة الأصيلة. فقد سجل ـ عليه السلام ـ على ألواح الحياة العزّة والإباء والتزام الحق والعدل، مستوحياً ومستلهماً هذه المعاني من القرآن الذي بذل مهجته وضحى بأهل بيته من أجله.

وانطلاقاً من هذا المبدأ العظيم عملت جميع مراكز ومعاهد ودور وروابط القرآن الكريم في كافة الأقطار الإسلامية في العشرة الأولى من شهر محرم الحرام ـ والتي هي عشرة الإمام الحسين (عليه السلام) ـ على تجسيد هذا المبدأ اقتداءً بالإمام الحسين (عليه السلام) التي قامت نهضته إحياءً لذكر الله (القرآن الكريم) وتطبيقاً لمفاهيمه، فأحيت جميع هذه المراكز ليالي عاشوراء بالختمات والأمسيات القرآنية تأسّياً منهم بالحسين (عليه السلام) وأصحابه الذين أحيوا ليلتهم الأخيرة في تلاوة القرآن الكريم.

فقد كانت الفعاليات المصاحبة لعشرة عاشورنا القرآني التي أقامتها رابطات القرآن الكريم في العتبات المقدسة في كربلاء والنجف وبغداد، وكذا التي في البصرة وواسط، ومراكز القرآن في الأحساء والقطيف ـ ولا سيما المجلس القرآني المشترك بين القطيف والدمام ـ وفي دولة الكويت ولبنان وغيرهما من الأقطار الإسلامية العربية وغيرها، كانت تلك الفعاليات  كثيرة ومتنوعة وحّدها نهج الإمام الحسين (عليه السلام) وإحيائه للقرآن الكريم.

وقد ختمتها دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم بقيامها بحفل كبير صبيحة اليوم التاسع من المحرم في حسينية أم البنين في مدينة قم المقدسة تضمن مجموعة فقرات، كالتالي:

1ـ تلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم افتتح بها الحفل بصوت القارئ محمد علي فروغي.

2ـ تلاوة عطرة لآيات كريمة تخصّ ذكر أهل البيت (عليهم السلام) بصوت مجموعة من الطلاب الأشبال المنتمين للدار.

3ـ أصوات صادحة من إنشاد فرقة الغدير للتواشيح الإسلامية.

4ـ تلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ العالمي مهدي فروغي.

5ـ رثاء الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه من خلال المنبر الحسيني الذي ارتقاه الخطيب الشيخ مرتضى الجمعة.

وأخيراً إقامة لصلاة الظهرين جماعةً بإمامة العلامة سماحة السيد علي تقي الأردبيلي.

 

 

 

 

 

 


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=1719
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 11 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 9