• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .
              • القسم الفرعي : علم التفسير .
                    • الموضوع : أهمية التفسير عند الامامية .

أهمية التفسير عند الامامية

الشيخ محمد جعفر الطبسي

من يراجع التاريخ وكتب التراجمو الرجال يجد بكل وضوع اهتمام الشعية الانثي عشرية في تفسير القران الكريم فهذا علي بن إبراهيم القمي من اعلام القرنين الثالث والرابع للهجرة الف كتابا في تفسير القران الكريم أو فرات بن ابراهيم بن فرات الكوفي الذي من اعلام الشيعة الاميامية في عصر الغيبة الصغري أو المحدث الجليل أبي النصر محمد بن مسعود بن عياش السلمي السمرقندي المعروف بالعياشي.

وفي هذا المقال نسلط الضوء علي مفسر كبير وهو شيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (385 – 460) هجرية ويد الرجل من أعلام الطائفة ومؤسس الحوزة العلمية  في النجف الأشرف تلك الحوزة التي شيد أركانها الأساسية بعلومه النيرة. أما الكتاب فهو التبيان في تفسير القرآن من أروع التفاسير لدي الامامية وقال عنه المفسر امين الاسلام الطبرسي صاحب (مجمع البيان) انه الكتاب الذي يتقبس منه ضياء الحق ويلوح عليه رواء الصدق قد تضمن من المعان والأسرار البديعة واحتضن من الألفاظ اللغة الوسيعة ولم يقنع بتدوينها دون تبينها ولا بتنميقها دون تحقيقها وهو القدوة استضيء بانواره واطا مواقع اثاره.

مميزات هذا التفسير: هذا التفسير الشريف يتميز:

1-    يشير إلى أسماء السور وسبب تسميتها بها فمثلا  في سورة الحمد يقول: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه سماها أم القرآن وفاتحة الكتاب والسبع المثان فسميت فاتحة الكتاب لأنه افتتح بكتابتها المصاحف وبقراءتها في الصلاة.

2-    الاعراب فمثلا في قوله عز وجل (بسم الله) يقول: يقتضي فعلا تتعلق به الباء ويجوز ان يكون ذلك الفعل قوله ابدا واقرا (بسم الله) وشبهه او قولوا (بسم الله) ولم يذكر لدلالة الكلام عليه.

3-    اللغة ففي (الرحمن الرحيم) يقول (رحمه): هما اسمان مشتقان من الرحمه وهي النعمة التي يستحق بها العبادة وهما موضوعان للمبالغة وفي رحمن خاصة مبالغة يختص الله بها.

4-    ومن مميزات هذا التفسير ايضا: القراءة فمثلا في قوله تعالي: (مالك يوم الدين) يقول قرء عاصم والكسائي وخلف ويعقوب: (مالك يوم الدين) بالالف والباقون (ملك) بغير الالف ولم يمل احد الف مالك وكسر جميعهم الكاف.

5-    ثم يدخل في تفسير الآيات فمثلا في قوله تعالي (يوم الدين) يقول عبارة عن زمان الجزاء كله وليس المراد ما بين المشرق والمغرب وطلوع الشمس الي غروبها.

وبهذا النمط فسر كل القران والنقطة الملفتة للنظر في هذا اتفسير مدي تضلع الشيخ علي آراء دهل السنه وهذا شيء قلما نراه في التفاسير الأخري.

منقول من مجلة أنوار التنزيل


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=1409
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 11 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 18